مرض الصدفية

الصدفية مرض شائع فى الشتاء .. تعرف على الأسباب وطرق العلاج المختلفة

الجلد هو المرآة لجسم الإنسان. ويوجد عوامل كثيرة تؤثر عليه وعلى مظهره سواء كانت عوامل وأمراض داخلية يمكن أن تعكس صبغات على طبقة الجلد، أو عوامل خارجية مثل الشمس والرطوبة وحالة الطقس والحالة النفسية.

 

ومن الأمراض الجلدية التي تتأثر بالطقس البارد وتزيد أعراضها فى فصل الشتاء، هو مرض الصدفية.

 

الصدفية مرض شائع و يصيب حوالى 2% من سكان العالم، ومن الأمراض المناعية غير المعدية.

و يظهر فى شكل طفح جلدي أحمر وقشور فضية سميكة تسبب حكة وأحيانًا يوجد ألم.

وغالبًا ما تظهر الصدفية فى أماكن مثل: الكوع، الركبة، الأظافر، فروة الرأس، اليدين والقدمين.

 

و يوجد للصدفية أسباب عديدة وعوامل محفزة لظهورها مثل:

– خلل فى الجهاز المناعى.

– العامل النفسي والضغط والتوتر.

– الجو البارد.

– التدخين.

– السمنة.

مرض الصدفية

علاج الصدفية.

يهدف العلاج إلى وقف العملية التي تؤدى إلى إنتاج خلايا الجلد، مما يؤدى إلى تخفيف الإلتهاب و تكوّن الطبقات. بالإضافة إلى إزالة القشرة و جعل الجلد ناعمًا.

 

و ينقسم أنواع علاج الصدفية إلى ثلاث:

 

1- العلاج الموضعي.

ويكون عبارة عن كريمات و مراهم للدهن على الجلد، و تكون فعّالة فى معالجة الحالات الخفيفة حتى المتوسطة من المرض.

وفى الحالات الأكثر حدّة، يتم دمج العلاج بالكريمات مع الأدوية الفموية أو مع العلاج بالضوء.

 

2- العلاج بالضوء.

هذا النوع من العلاج يتم باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، و تكون الوسيلة الأسهل و الأبسط للعلاج هى تعريض الجلد لأشعة الشمس الطبيعية بشكل معتدل.

كما يوجد طرق أخرى للعلاج بالضوء تشمل الأشعة فوق البنفسجية A الصناعية (UVA) أو الأشعة فوق البنفسجية B الخفيفية (UVB)، كعلاج وحيد أو بالدمج مع علاج الصدفية بالأدوية.

 

3- أدوية فموية.

و هذا العلاج يكون فى الحالات الحادة من الصدفية، أو فى الحالات التي لا ينجح فيها أنواع العلاجات الأخرى، قد يصف الطبيب أدوية عن طريق الفم أو عن طريق الحقن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Shopping Cart
Don`t copy text!
انتقل إلى أعلى
Open chat